الآثار النفسية من جراء الاعتداء على الطالب يوسف الرقيمي في أحداث جامعة البحرين ما تزال


9999999999999999

من أحد ضحايا الهجوم الإجرامي يوم الأحد الدامي 13/مارس/2011م في جامعة البحرين الطالب يوسف الرقيمي يحكي عن نفسه أنه تعرض للضرب المبرح بالعصي والهراوات والأسياخ الحديدية والسكاكين من قبل المتظاهرين الفئويين عند مهاجمتهم جامعة البحرين عندما كانوا في مبنى (S20)

بعد أن أوسعوني ضرباً وكانت الدماء تنزف من جسمي ذهبوا بي إلى مستشفى السلمانية خطأً في سيارة الإسعاف، ولما أوصلوني إلى المستشفى اتضح لهم بأني لست من “ربعهم”، فأرادوا الخلاص مني.

وهنا اعتقدت بأن نهايتي كانت حتمية، لولا أن الله أرسل لي طبيباً مصرياً شريفاً قام بإخفائي في غرفة المشرحة، ومن ثم قام بالاتصال بأهلي وصاح بهم: الحقوا على ولدكم في السلمانية.

فتداعت أسرته على جناح السرعة ولم تكن تدري عن مصيره شيئاً، بعد ذلك تم نقله إلى العسكري بينما كان في غيبوبة عن كل ما يدور حوله.

يواصل يوسف: بأن تلك المشاهد لم تغب عن وعيي وما زالت تسيطر على أعصابي كلما تذكرتها، إنها كانت مؤلمة حقاً وقد اقترب مني الموت مرات عدة، لولا أن الله كتب لي عمراً جديداً.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s