#المسجد_الأقصى من المقدسات الإسلامية الخالصة والخاصة بالمسلمين ولا علاقة لليهود به من قريب أو بعيد (اليونسكو)

أشادت جمعية كرامة لحقوق الإنسان بدور منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو ) والذي عقد في 18 أكتوبر تشرين الأول 2016 خلال اجتماع عقد في العاصمة الفرنسية باريس والذي أقر بموجبه عدم وجود أي ارتباط ديني لليهود في المسجد الأقصى وحائط البراق وأنه تراث إسلامي خاص بالمسلمين فقط .

وأكدت كرامة أن القرار الذي أقرته (اليونسكو) قرار نزيه وصائب يحمل في طياته العديد من الايجابيات المستقبلية للمسلمين ,حيث صوتت 24 دولة لصالح القرار وامتنعت 26 عن التصويت ,بينما عارض القرار ست دول بينها الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وتغيبت دولتان إلا أن عملية الامتناع لم تؤثر على قرار اليونيسكو. وحمل القرار العديد من البنود الايجابية في طياته بشان المسجد الأقصى وتضمن 16 بندا.

كما أدانت كرامة الاعتداءات والتدابير الصهيونية الاستفزازية المتواصلة التي يتعرض لها العاملون في دائرة الأوقاف الإسلامية والتي تحد من وصول وتمتع المسلمين بحرية أداء أعمالهم والعبادة، ومن إمكانية الوصول إلى المسجد الأقصى وأداء الصلاة.

واستنكرت كرامة الاقتحامات المتواصلة للمسجد الأقصى من قبل متطرفي اليمين الصهيوني والقوات النظامية الصهيونية وطريقة سلب ووضع يد دولة الكيان على الأماكن الدينية في القدس .

وعلى العالم العربي والإسلامي أن يتكاثف لحماية الشعب الفلسطيني من الانتهاكات الإنسانية والحقوقية التي يقوم بها الكيان الصهيوني  في حق الشعب الفلسطيني وحماية المواقع الأثرية الإسلامية ووقف الحفريات المستمرة والأشغال التي تؤثر على بنية المسجد الأقصى والحفريات شرقي المدينة وخاصة في البلدة القديمة ومحيطها , ووقف الزحف الاستيطاني وسلب الأراضي الفلسطينية من أصحابها الأصليين وضمها لبناء المستوطنات الصهيونية مستقبلا , وإعادة طرح وفتح موضوع ملفات شئون الأسرى والانتهاكات الإنسانية في حق الأسرى الفلسطينيين وزيادة أعداد الأسرى الذين تحت سن 18 عام من الذكور والإناث والحالة الصحية السيئة التي يمر بها الأسرى الفلسطينيين ,واستشهاد العديد منهم داخل سجون الكيان الصهيوني نتيجة الإهمال الصحي والتعذيب النفسي والجسدي المتواصل في حق الأسرى.
قرارات سابقة

وسبق لمنظمة اليونسكو أن انتقدت الكيان الصهيوني في قرارات سابقة ففي ابريل \نيسان 2016

تبنت قرار يدين الاعتداءات والإجراءات الصهيونية غير القانونية ضد حرية العبادة ودخول المسلمين إلى المسجد الأقصى , كما انتقدت الممارسات الصهيونية في الحرم الشريف ودعت المنظمة إلى المسارعة في إعادة إعمار المدارس والجامعات والمواقع التراثية الثقافية والمؤسسات الثقافية والمراكز الإعلامية وأماكن العبادة التي تدمرت وتضررت بسبب الحروب المتتالية في قطاع غزة .

كما صادقت لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة اليونسكو في يونيو\حزيران 2014على قرار أردني فلسطيني يطالب الكيان الصهيوني بالوقف الفوري لكل حفرياتها غير القانونية وانتهاكاتها ضد تراث البلدة القديمة بالقدس المحتلة .جاء ذلك في دورة اللجنة 38 التي انعقدت بالعاصمة القطرية الدوحة .
كما تحذر كرامة من أي محاولات إنكار وطمس لأيٍّ من التقاليد الإسلامية الخاصة بالمسلمين من قبل الكيان الصهيوني مستقبلا، وعلى الدول الأعضاء التي عبرت عن مواقفها السيادية وصوتت بالإيجاب لاعتماد القرار بنجاح عدم تجاهل أي من القرارات التي أصدرت من قبل المنظمة وألا تغفل عن مراقبة انتهاكات الكيان الصهيوني  للمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس ووضع حد قاطع لما يحدث في الأراضي الفلسطينية عموماً.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s