“شكاوى”.. الحوثيون يخطفون #الأطفال في #صنعاء إلى حدود السعودية للقتال 

كرامة: متابعات

اتهم سكان في العاصمة صنعاء ميلشيا الحوثي وصالح بخطف أطفالهم من الأحياء ونقلهم إلى مناطق وجبهات القتال على الشريط الحدودي مع السعودية واجبارهم على القتال في صفوف قواتهم.

 

وقال سكان في حي السنينة “إن الحوثيين خطفوا مجموعة من أطفال الحي، ونقلوهم إلى المناطق الحدودية مع السعودية، وأجبروهم على القتال في صفوف الجماعة المسلحة”.

 

ونقل التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق الحريات «عدل»، بلاغاً من أولياء الأمور يشكون فيه تعرض أبنائهم دون السن القانونية لعملية اختطاف وتجنيدهم بشكل إجباري والزج بهم لجبهات الحرب بدون موافقتهم أو حتى علمهم منذ تاريخ 16 فبراير.

 

واتهموا حسب البلاغ المدعو أحمد محمد اسماعيل العواضي الساكن في حي السنينة، والذي ينتمي لجماعة الحوثيين، القيام بعمليات الاختطاف والتجنيد الاجباري لأطفالهم وارسالهم لجبهات القتال بالحدود اليمنية.

 

ويعد العواضي والمشهور «أبو علي» أحد متعهدي عمليات التجنيد للأطفال لصالح الحوثيين، وهو يسكن جوار حمام دبا، وتم الإبلاغ عنه لسلطات الحوثيين في صنعاء دون جدوى.
وبحسب البلاغ فإن الأطفال المختطفين هم، أسامة أحمد العوامي وأمير محمود سنان وحاتم يحيى العوامي وعبدالله محمد بادي.
وتواصل أولياء الأمور مع ما يعرف بمشرف الحوثيين بمنطقة السنينة المدعو مطهر الحوثي، وأفادهم بأن المدعو أحمد العواضي لا يتبع أحد وهو يعمل بمفرده ويقوم بتجميع الأطفال وإرسالهم إلى جبهة نجران للقتال مباشرة.

 

من جهة، أدان التحالف بشدة تجنيد الأطفال باليمن والزج بهم للحرب معتبراً ذلك «جريمة توجب الملاحقة والمتابعة الدولية للمتورطين بذلك واعتبارهم مجرمي حرب».
وأضاف التحالف الذي مقره في فرنسا، بأنه تلقى العديد من التقارير والبلاغات والشكاوى تفيد بقيام جماعة الحوثيين وأطراف أخرى بعملية تجنيد الاطفال وصغار السن.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s