ناشطون في حقوق الإنسان يرسلون رسالة إلى السفارة الأمريكية حول الاتفاق النووي مع إيران

 

     أرسل الامين العام للمركز الخليجي الأوروبي لحقوق الانسان فيصل فولاذ ،مدير مركز الاحوازي لحقوق الانسان فيصل الأحوازي، نيابة عن 13 منظمة لحقوق الإنسان، رسالة إلى السفارة الأمريكية اليوم، الثلاثاء 8 مايو / أيار، عام 2018، لدعم الرئيس الأمريكي لإنهاء الاتفاقية النووية مع إيران لأن إيران لم تحترم الاتفاقية منذ توقيعها في عام 2015.

استغل النظام الإيراني الصفقة النووية كفرصة مناسبة لمواصلة النهج الطائفي والإرهابي ضد استقرار المنطقة، بما في ذلك انتهاك لحقوق الإنسان لشعوب المنطقة من خلال دعم الميليشيات المسلحة في بعض دول المنطقة، والاستمرار النهج القمعي ضد الشعوب غير الفارسية في إيران، بما في ذلك عمليات الإعدام المتزايدة والاعتقالات التعسفية.

كما أنه بعد الاتفاق النووي بوقت قصير، قال المرشد الايراني علي خامنئي إن النظام الإيراني سيستمر بنفس المسار السياسي والأمني والفكري في المنطقة والعالم دون أي تغيير. وأضاف خامنئي أن الاتفاق النووي مع القوى الكبرى لن يغير سياسة إيران الداعمة للإرهاب في المنطقة، مثل اليمن وسوريا والعراق والبحرين ولبنان. لذلك يتم قمع الشعوب غير الفارسية مثل الإعدام والاعتقال والاختفاء القسري بحجة محاربة الولايات المتحدة وارتباط منظمات الشعوب في بعض المنظمات الأمريكية.

ووفقاً للاتفاق النووي بين إيران والمجتمع الدولي، فإن الاتفاق أو خطة العمل المشتركة تلزم إيران بالامتناع عن مواصلة التخصيب النووي لمدة 15 عاماً وفتح منشآتها النووية لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، لكن إيران تقوم  بإخفاء برنامجها النووي وتهدد استقرار الدول بالصواريخ البالستية.

لذلك، نحث الرئيس دونالد ترامب، الذي استمر في تعزيز العقوبات الأمريكية ضد إيران، على إنهاء الصفقة النووية مع إيران، لأن إيران لم تحترم التزاماتها بموجب الاتفاقية النووية أو “خطة العمل الشاملة المشتركة”. تحاول إيران استخدام الاتفاقية كغطاء لأنشطتها الرامية إلى السيطرة على البلدان المجاورة في المنطقة (والتدخل في الصراعات في سوريا والعراق واليمن).

 كما أنها تواصل اختباراتها الصاروخية، وهو انتهاك لروح الاتفاقية. ولذلك، فإن القانون الدولي يمنع إيران من تهديد استقرار دول المنطقة واستمرار أنشطتها النووية في الخفاء. لذا فإن الولايات المتحدة لديها الحق في إنهاء هذه الاتفاقية المزعومة التي فتحت يد إيران لتدمير المنطقة وقتل الناس هناك.

كما ندعو الرئيس الأمريكي إلى زيادة الضغط على إيران بعد اكتشاف تخصيب اليورانيوم في مكان سري. كما نطالب بإدراج الحرس الثوري الإيراني على قائمة الإرهاب لأن الحرس الثوري الإيراني يمول أكثر من 80 ألف مقاتل في سوريا، ويدعم حزب الله في لبنان والحوثي في اليمن وأكثر من 60 ميليشيا في العراق.

قائمة المنظمات التي وقعت على الرسالة

  1. المركز الخليجي-الأوروبي لحقوق الانسان
  2. مركز الاحوازي لحقوق الانسان
  3. المرصد البلوشي لحقوق الانسان
  4. جمعية البحرين لمراقبة حقوق الانسان
  5. منظمة الرسالة العالمية لحقوق الانسان
  6. الرابطة العالمية للحقوق والحريات في اوروبا
  7. جمعية كرامة لحقوق الانسان في البحرين
  8. المؤسسة اللبنانية للديموقراطية وحقوق الانسان (لايف)
  9. الائتلاف اليمني لحقوق الانسان
  10. الحملة العالمية لمناصرة ثورة الشعوب غير الفارسية في ايران
  11. المرصد السوري لتوثيق جرائم الحرب
  12. البوابة العربية لمعلومات حقوق الانسان
  13. المرصد العربي للحقوق والحريات النقابية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: