ضمن آلاف المجازر التي ارتكبها نظام الأسد المدعوم من إيران تأتي مجزرة معرة النعمان، تقرير للأمم المتحدة

ارتفع عدد القتلى الذين خلفهم قصف النظام السوري، مساء الأربعاء 28 اغسطس 2019م ، على مدينة معرة النعمان جنوبي إدلب، إلى 13 مدنياً، فيما أعربت الأمم المتحدة عن قلقها حيال تطورات الأوضاع الناجمة عن استمرار الغارات الجوية، شمال غربي سورية.

وقال مصدر من الدفاع المدني، لـ”العربي الجديد”، إنّ 13 مدنياً؛ بينهم ستة أطفال وامرأتان، قتلوا وأُصيب 34 آخرون، نتيجة قصف لطائرات النظام الحربية على منازل المدنيين في معرة النعمان.

وأوضح أنّ الطائرة ألقت 12 صاروخاً دفعة واحدة، ما خلّف دماراً كبيراً في منازل المدنيين والمحالّ التجارية والبنى التحتية.

وأضاف أنّ طفلاً ورجلاً قُتلا، وأُصيب اثنان آخران، بقصف مماثل على بلدة معصران، فيما قُتل رجل وأُصيب آخر في التمانعة، وأُصيب ثمانية مدنيين؛ بينهم امرأة، في مدينة سراقب، نتيجة غارات جوية للطيران الحربي التابع لنظام بشار الأسد، بينما أُصيب رجلان في بلدة الغدفة بقصف حربي روسي.

وأشار إلى أنّ عدد غارات الطائرات الحربية على إدلب، بلغ، الأربعاء، 45 غارة؛ 23 منها بفعل الطيران الروسي، إضافة إلى ستة براميل ألقتها الطائرات المروحية، فضلاً عن 832 قذيفة مدفعية وصاروخية، استهدفت 320 منها بلدة التمانعة  و150 قرية التح.

ووثقت فرق الدفاع المدني، 24 نقطة تم استهدافها في أرياف إدلب، من أبرزها معرة النعمان وحيش وكفر سجنة  وكفر نبل وركايا سجنة  وحاس وبلشون.

وفي ضوء التصعيد الحاصل، أعرب المتحدث باسم أمين عام الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك عن قلق المنظمة الأممية حيال تطورات الأوضاع الناجمة عن استمرار الغارات الجوية، شمال غربي سورية.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المسؤول الأممي في الموجز الصحافي الخاص بالأربعاء، وفق ما أوردته “الأناضول”، أوضح فيها أنّ لقطات القمر الصناعي تظهر أن القرى تمت تسويتها بالأرض جرّاء الغارات، وأنها أصبحت “خاوية على عروشها”.

وأشار المسؤول الأممي إلى استمرار الغارات الجوية بإدلب، وغربي حلب، وشمالي حماة، مؤكداً استخدام البراميل المتفجرة فيها، وأنّ الأضرار لحقت بالمستشفيات، والمدارس، والبنى التحتية المدنية، ما أدى لتوقف عمليات الإغاثة الإنسانية.

وأوضح أنّ أكثر من 550 مدنياً لقوا حتفهم، جراء الاشتباكات المستمرة من إبريل/نيسان الماضي، لافتاً إلى أنّ أكثر من 400 ألف آخرين نزحوا من أماكن إقامتهم، تعيش منهم أعداد كبيرة في خارج المخيمات.

وذكر المسؤول الأممي أنّ الغارات الجوية التي استهدفت إدلب، الثلاثاء، أسفرت عن مقتل 15 مدنيًا بينهم 3 أطفال، و3 نساء، وأن نفس اليوم شهد تضرر مدرستين، ومخبز، ومستشفى.

مشاهد مؤلمة +18 ارتفاع حصيلة الشهداء في مجزرة معرة النعمان

كما أشار دوجاريك إلى أنّ النساء والأطفال يشكلون ثلاثة أرباع من ثلاثة ملايين شخص تقريباً تأثروا بالصراع في المنطقة، محذراً من أنّ الأزمة الإنسانية هناك “أخذت أبعاداً خطيرة”.

وطالب كافة الأطراف المعنية باحترام القانون الإنساني الدولي، وحماية المدنيين.

وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها إلى اتفاق “منطقة خفض التصعيد” بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري، إلا أنّ قوات النظام وداعميه يواصلون شن هجماتهم على المنطقة، رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في سبتمبر/أيلول 2018، بمدينة سوتشي الروسية، حيال تثبيت خفض التصعيد في المنطقة المذكورة.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: