تحالف نزاهة بعضوية جمعية كرامة لحقوق الإنسان يرصد دعوات تحريضية ضد الانتخابات في البحرين

أعلن التحالف المدني «نزاهة لمراقبة انتخابات البحرين 2014», رصد دعوة لتخريب الانتخابات بالقوة وبالعنف صادرة من منظمات متشددة (إرهابية) لا تؤمن بالعمل البرلماني السلمي الديمقراطي وهي: – ائتلاف شباب ثورة الرابع عشر من فبراير وتيّار العمل الإسلاميّ وحركة خلاص وحركة أحرار البحرين وحركة الحريّات والديمقراطيّة حق، وتقع مقرات هذه المنظمات الإرهابية في لندن وبيروت (الضاحية الجنوبية معقل حزب الله اللبناني) وبغداد وطهران.

حيث صدرت هذه الدعوة في بيان صدر يوم الأحد 15 نوفمبر من خارج البحرين من هذه المقرات، هددت فيه الشعب من المشاركة بانتخابات 22 نوفمبر الجاري، ودعت هذه المنظمات المتشددة إلى ما وصفته بـ (الاستنفار العام)، وبكل السبل، من أجل إفشال انتخابات 2014.
وكشف بيان التهديد والوعيد لهذه الأطراف خططا دعت فيها مناصريها إلى إغلاق المحلات التجاريّة بالقوة بدءاً من مساء يوم الجمعة 21 نوفمبر «الثامنة مساءً» وحتى مساء يوم السبت 22 نوفمبر «الثامنة مساءً» وإجبار العوائل وخصوصا بقرى البحرين لإطفاء الأنوار الخارجيّة للمنازل مساء يوم الجمعة 21 نوفمبر بدءاً من الساعة الثامنة مساءً ومنع المركبات عن التزوّد بالبنزين والتصدي بالقوة لجميع المعاملات المصرفيّة ومنع التسوق والتبضّع وغلق الطرق والحرق لمنع المواطنين والوافدين والسائحين من التسوق بجميع المجمّعات التجاريّة وإجبار الأفراد بالقوة لإخلاء الشوارع العامّة والرئيسة من السيّارات، وشلّ حركة السير بالعنف وتنظيم التظاهرات الغاضبة المسيسة العنيفة في قلب العاصمة المنامة يوم السبت 22 نوفمبر 2014م وسيتم استغلال الأطفال والنساء بهذه المسيرات.
واعتبر تحالف «نزاهة» أن هذا البيان ومن يقف خلفه هم جهات تقف ضد ما نصت عليه معايير الأمم المتحدة لحقوق الإنسان فيما يتعلق بالانتخابات والمتمثلة في حق المشاركة في إدارة الشؤون العامة وحق التصويت والترشح والانتخاب وتساوي الفرص في تقلد الوظائف العامة وجميع هذه المبادئ مقررة بموجب المادة (21) من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان, وذلك من خلال منعها بالقوة وبالعنف للمواطنين من ممارسة حقهم السياسي بمنعهم من حرية التنقل، والوصول إلى كل مرافق العملية الانتخابية.
واستنكرت «نزاهة» قيام بعض الأفراد والجمعيات والتي حشدت منذ فترة في بياناتها وخطبها مثل أمين عام الوفاق علي سلمان وجمعيته المقاطعة وخطب عيسى قاسم بصلاة الجمعة بالإضافة إلى دور منظمات ومراكز حقوقية مسيسة بأنها كانت عاملا أساسيا في تعزيز وتيرة العنف والتحريض والتأزيم والذي سيتسبب في حالة وقوعها إلى أضرار كبيرة في استقرار الوطن السياسي والاقتصادي والاجتماعي والسلم الأهلي.
وطالب تحالف «نزاهة» الدولة بتوفير أجواء الأمن خلال هذه الأيام وخصوصا فترة الانتخابات وتطبيق القانون على من سيرهب الأفراد وسيستخدم العنف والبلطجة في تخريب أو تعكير يوم العرس الديمقراطي للبحرين.
يذكر أن تحالف المجتمع المدني نزاهة يتكون من «جمعية البحرين لمراقبة حقوق الانسان وجمعية الحقوقيين البحرينية وجمعية كرامة لحقوق الانسان والاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين وشخصيات حقوقية ومدنية مستقلة».

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s