أهل السنة في العراق يغيرون أسماءهم نظراً لاستهدافهم المتعمد من قبل مليشيات إيران الطائفية

  
مكتب المملكة المتحدة

الثلاثاء ٢ فبراير ٢٠١٦
رصدت المؤسسة العربية لحقوق الانسان بالمملكة المتحدة العضو المؤسس في “الحملة العالمية ضد ارهاب النظام الايراني” عودة ظاهرة تغير السنة لأسمائهم بالعراق من جديد. ويواجه الكثير من السنة مضايقات على نقاط التفتيش التي تحرسها المليشيات الشيعية خاصة (الحشد الشعبي) بسبب أسمائهم. 
وبحسب عدد من التقارير الحقوقية والإعلامية أكدت علي إن السنة الذين يريدون العودة إلى بيوتهم في المناطق التي شهدت معارك تعرضوا إلى تدقيق غير مريح يقوم به أفراد من المليشيات الشيعية وقوى الأمن، ويعاملون بطريقة تميز ضدهم خاصة على نقاط التفتيش، وهي معاملة لا تطاق.

 

لهذا السبب انتشرت بالصحف العراقية اعلانات (حصلت المؤسسة علي نماذج منها/ مرفق بالتقرير) عن تغير اسماء مثلا من عمر الي عمار ومن سفيان الي سيف ومن عثمان الي كرار وغير.
 فقد أوضحت هذة التقارير أنه في المناطق التي تقوم فيها المليشيات الشيعية بالتواجد علي مناطق ونقاط التفتيش يقوم عناصرها بعمليات لا تميز بين المدني وغيرة. وتحدثت تقارير عن عمليات نهب وتخريب قامت بها المليشيات الطائفية.
ورصدت التقارير موقف حكومة النظام العراقي من ذلك وقالت بأنهم يراقبون موجة تغيير الأسماء، لكنهم لا يتدخلون ولا يوفرون الحماية والأمان لهؤلاء السنة وهي بذلك تشارك في هذة الجريمة والقتل والتهجير والإبادة علي أساس الاسم والطائفة.

 

 

  

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s