الأمم المتحدة: الصواريخ والطائرات التي تستخدمها مليشيا الحوثي في استهداف مواقع مدنية في السعودية إيرانية الصنع

كرامة: المصدر أون لاين

أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش مجلس الأمن الدولي في تقرير، أطلعت وكالة رويترز على مضمونه، أن صواريخ كروز التي هجومت بها منشأتان نفطيتان تابعتان لشركة أرامكو ومطار دولي في السعودية العام الماضي “أصلها إيراني”.

وقال غوتيرش في التقرير إن عدة قطع ضمن أسلحة ومواد متعلقة بها كانت الولايات المتحدة ضبطتها في نوفمبر 2019 وفبراير 2020 “من أصل إيراني” كذلك، في إشارة إلى الاسلحة المضبوطة قبالة الساحل الجنوبي لليمن.

وأضاف الأمين العام أن خصائص تصميم بعضها مشابهة لتلك التي أنتجها كيان تجاري في إيران، أو تحمل علامات فارسية، وأن بعضها تم تسليمه إلى الجمهورية الإسلامية بين فبراير شباط 2016 وأبريل نيسان 2018.

وذكر أن “هذه القطع ربما نُقلت بطريقة لا تتسق“ مع قرار مجلس الأمن لعام 2015 المنصوص فيه على الاتفاق بين طهران والقوى العالمية لمنعها من تطوير أسلحة نووية”.

وقالت بعثة إيران في الأمم المتحدة إن التقرير به “أخطاء جسيمة ومغالطات وتناقضات”.

وأضافت البعثة، من مقرها في نيويورك، في بيان “ترفض إيران جملة وتفصيلا الملاحظات الواردة في التقرير بخصوص صلة إيران بتصدير أسلحة أو مكوناتها استُخدمت في هجمات على السعودية والأصل الإيراني لأسلحة يُزعم أن أمريكا ضبطتها”.

ويرفع جوتيريش تقريرا مرتين سنويا إلى مجلس الأمن بشان تنفيذ حظر الأسلحة على إيران وقيود أخرى لا تزال مطبقة بعد الاتفاق.

وقال الأمين العام إن الأمم المتحدة فحصت حطام أسلحة جرى استخدامها في هجمات على منشأة نفط سعودية في عفيف في مايو أيار وعلى مطار أبها الدولي في يونيو حزيران وأغسطس آب وعلى منشأتين نفطيتين لأرامكو السعودية في خريص وأبقيق في سبتمبر أيلول.

وكتب جوتيريش في التقرير يقول “الأمانة (العامة للأمم المتحدة) تقدر أن صواريخ كروز و/أو أجزاء منها استُخدمت في أربعة هجمات أصلها إيراني”. وأضاف أن الطائرات المسيرة التي استخدمت في هجمات مايو أيار وسبتمبر أيلول هي “من أصل إيراني”.

ومضى يقول إن الأمم المتحدة لاحظت أن بعض القطع في الأسلحة التي ضبطتها الولايات المتحدة في مناسبتين كانت “متطابقة أو مشابهة” لتلك التي عُثر عليها في حطام صواريخ كروز وطائرات مسيرة استُخدمت في هجمات 2019 على السعودية.

ومن المقرر أن يبحث مجلس الأمن تقرير جوتيريش هذا الشهر.

وانتهكت إيران جوانب من الاتفاق النووي رداً على انسحاب الولايات المتحدة ومعاودة واشنطن فرض عقوبات عليها.

وتشير التقارير الأممية إلى انتهاك طهران قرارات مجلس الأمن بحظر توريد السلاح لليمن، حيث تصل الصواريخ والطائرات المسيرة إلى مليشيا الحوثي المتمردة، وتستخدمها الأخيرة في الهجمات على السعودية، ومناطق سكنية خاضعة للحكومة المعترف بها.

وكتب جوتيريش في التقرير المؤلف من 14 صفحة “أطالب جميع الدول الأعضاء بتجنب الأقوال والأفعال الاستفزازية التي قد يكون لها أثر سلبي على الاستقرار الإقليمي”.

وكان مجلس الأمن الدولي كلف فريق الخبراء المعني بلجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن، بالتحقيق في الصواريخ التي استهدفت في قصف موقعين لشركة أرامكو السعودية، وأدت تلك الهجمات إلى وقف ضخ النفط السعودي لعدة ايام.

 

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: